in

إنقذوا صناعة النسيج والجلود

 

أمير البركاوي

 

منذ زمن ليس ببعيد حقق العراق تميز في الصناعات المحلية من حيث الجودة في الصناعة والانتاج والواردات والمبيعات وهذه اسهمت بشكل كبير في تشجيع الصناعة المحلية وتطويرها لكن اليوم للأسف بدأت الصناعة المحلية في بلدنا تعاني اسوأ ايامها وأزماتها من حيث المبيعات وتراكم الانتاج دون تسويق.

مصانع النسيج والجلود العراقية من اقدم الصناعات في العراق وهي تمتاز بالجودة والخبرة الفنية التي تضاهي الاجنبي  لكن بعد ٢٠٠٣ ثمه عوامل ادت الى انهيار هذه الصناعات التي كانت تغطي السوق العراقية وتسد الحاجة من المنتجات منها القماصل الجلدية والاحذية والمفروشات بأنواعها.

هذه المصانع تضم اعداد كبيرة من العاملين ذوي الخبرة في صناعة النسيج والجلود لكن بسبب اهمال المنتج تحولت المصانع الى دار شبة مهجورة وتكدس الانتاج دون تسويق بسبب الاعتماد على المستورد من المنتجات التي لا تضاهي صناعتنا من هذه المنتجات.

سوء التخطيط والادارة وفساد الحكومات المتعاقبة وطغيان المستورد على المنتج من الصناعة المحلية ادت هذه العوامل الى دخول الصناعات المحلية مرحلة الانعاش على امل من ينقذها من ازمتها الراهنة.

هنا يجب العمل على اتخاذ اجراءات عاجلة وآنية منها منع الاستيراد للمنتج الاجنبي وتشجيع الصناعة المحلية للنسيج والجلود وكل الصناعات الاخرى ووضع سياسة تسويقية ناجحة تسهم في توسيع منافذ بيع المنتج من الصناعات المحلية مع اطلاق حملات دورية في القنوات التلفزيونية والصحف ومواقع التواصل الاجتماعي لبيان جودة الصناعة المحلية وتشجيع شرائها.

مع تلبية كل متطلبات عمل المصانع وأدامتها وتوفير كل الامكانات من قبل الجهات المعنية لنهوض وعودة المصانع الى سابق عهدها.

مجلس النواب يقيم مجلس عزاء لروح النائب آرام ناجي

الحلبوسي يبحث مع السفير الاميركي جهود مجموعة دول السبع لدعم العراق