in

تحت شعار اطفال اليوم اسياد الغد مركز الارتقاء لعلاج طيف التوحد يحتفي باليوم العالمي للتوحد

طالب عدد من الاطباء المختصين وذوي الاطفال المصابين بالتوحد بتوسيع وزيادة مراكز التشخيص والعلاج للاطفال الذين تظهر عليهم اعراض التوحد.
وقال الدكتور سلام الابراهيمي مدير مركز الارتقاء لعلاج وتاهيل طيف التوحد: ان مركزنا استطاع استقبال مئات الحالات وتشخيصها وعلاجها وفق احدث البرامج العلاجية في العالم .
جاء ذلك خلال المهرجان السنوي الذي اقمه مركز الارتقاء لعلاج طيف التوحد تحت شعار (اطفال اليوم اسياد الغد) بحضور مختصين وعوائل الاطفال المصابين بالتوحد ، واضاف الابراهيمي ان جميع الحالات التي تمت تاهيلها وعلاجها التحقوابمدارس وروضات والبقية قيد التدريب في الجانب السلوكي وان نسبة الاصابات السنوية بزيادة ملحوظة لاسباب عديد يشخصها المختصون لعدة امور منها التفكك الاسري ووراثية واسباب بيئية والاستخدام المفرط للتكنلوجيا من اجهزة الاتصال والحواسيب اللوحية وغيرها.
وذكر مدير المركز ان هناك عدة برامج عالمية يعتمدها المركز في تشخيص وتاهيل الاطفال المصابين بفرط الحركة والتشتت وصعوبات النطق والتعلم منها برنامج ( save program ) الامريكي وبرنامج الايت بجهاز برلد الفرنسي وتسبق هذه البرامج مرحلة التشخيص والذي يعتمد على مجموعة من الاطباء في تخصصات مختلف في طب الاطفال والنفسية والجملة العصبية والسمع والتخاطب وتخطيط الدماغ وبعد تشخيص الحالة يحدد اي البرامج المطلوبة للتاهيل والعلاج فالبرنامج الامريكي علارة عن ١٠ جلسات وجهاز البرلد ٢٠ جلسة في ١٠ ايام بعدها يلتحق الطفل بجانب التدريبي و السلوكي ويستمر التدريب من ٦ اشهر الى سنة وظهرت لنا نتائج طيبة بالعلاج والتاهيل بهذه البرامج.
فيما طالب عدد من ذوي الاطفال المصابين الى توسعة وزيادة عدد المراكز التاهيلية والتشخيصية المبكرة المتخصصة لتلائم وتستوعب الزيادة الحاصلة باصابات التوحد ،كما تضمن المهرجان عرض لاعمال فنية ويدوية ووسائل علاجية مبتكرة .

وزير البيئة يبارك مشروع حرق النفايات التامة وتوليد الطاقة الكهربائية في بغداد